"حضارة" تشارك في اليوم الثقافي لكلية الشريعة "الأسرة المسلمة الفرص والتحديات"

3 مايو 2017

أ. ليلى العلي المشرف العام على المؤسسة أثناء إلقاء كلمتها

 

المكتب الإعلامي مؤسسة "حضارة"

الثلاثاء، 07 شعبان 1438هـ، 03 مايو 2017م

 

شاركت مؤسسة عبدالله عبدالغني للتواصل الحضاري "حضارة" في اليوم الثقافي الخامس الذي نظَّمه قسم الدعوة والثقافة الإسلامية بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة قطر تحت عنوان "الأسرة المسلمة الفرص والتحديات"، بحضور الأستاذ الدكتور يوسف الصديقي عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، والأستاذ الدكتور عبد القادر بخوش رئيس قسم الدعوة والثقافة الإسلامية، صباح الاثنين الماضي بقاعة ابن خلدون.

عناية الإسلام بالأسرة

وقالت الأستاذة ليلى العلي المشرف العام على مؤسسة "حضارة" أنَّ العالم الإسلامي يدخل دورًا جديدًا من أدوار التحدي الاجتماعي الذي يلعب فيه الإعلام دورًا أساسيًا في طرح قضايا ساخنة حول الأسرة والتربية الأسرية، وقد ساهم بشكل بارز في خلخلة القيم والمفاهيم، وفي المقابل قد أولى الإسلام عناية فائقة بالأسرة لحمايتها من التفكك، فهي العماد الأول للمجتمع المسلم.

رسم خارطة طريق

وأضافت قائلةً: "أدركت "حضارة" أهمية رسم خارطة طريق للمساهمة في بناء الأسرة وحفظ المجتمع من المُدخلات العشوائية، وعملنا على مسارين، المسار الأول: المسار البنائي، والمسار الثاني: مسار التصدي؛ فكان في خطط وبرامج المؤسسة الاستراتيجية في مسار التصدي لأي هجمة تخلخل القيم والمفاهيم أو تؤثر على الهوية الفكرية والهوية الإسلامية للمجتمع الأسري في الدول الإسلامية؛ لبناء الفكر فيما يخص المرأة خصوصًا والأسرة بشكل عام، وعملنا على ثلاثة منطلقات في المؤسسة: المنطلق الأول: الإعلام، المنطلق الثاني: التعليم، المنطلق الثالث: الاتصال والدعوة، ورأينا من وجهة نظرنا أننا إذا بنينا برامج استراتيجية من هذه المنطلقات الثلاثة سيكون لها أثر كبير في التصدي والبناء بإذن الله تعالى".

برنامج "رائدات المستقبل"

وأوضحت العلي: "فيما يخص التعليم كان لنا بفضل الله سبحانه وتعالى شرف الشراكة مع جامعة قطر وقدَّمنا مشروع لكلية الشريعة، حيث استضافت المؤسسة طالبات من قسم الدعوة والإعلام لتقديم برنامج تدريبي تحت مسمى (رائدات المستقبل)؛ هذا البرنامج يؤهل الطالبات للنزول للمجتمع الميداني للمساهمة في بناء ورفع ثقافة الوعي عند المجتمع تجاه القضايا الأممية الخاصة بالمرأة وشؤون الأسرة، كما يبني البرنامج عند الطالبات الشخصية المسلمة القيادية الإدارية المتزنة التي إذا كُلفت بأي عمل في مؤسسة نسائية تقوم به على أكمل وجه".

رسائل حضارة

وفيما يخص الاتصال والدعوة قالت العلي: "لقد سطَّرت "حضارة" رسائل لطالباتنا الحضور اليوم كتوجيهات بسيطة في الاتصال والدعوة، إيمانًا منَّا بأن الطالبات الآن في هذه المراحل من التعليم العالي هن من يحدثن التغيير الحقيقي في المجتمع، سواء عن طريق الإعلام أو التعليم أو التواصل والنزول الميداني. وتتمثل هذه التوجيهات في الأمور التالية: الأمر الأول: اجعلي أهم ما تفكرين فيه الأخلاق المُحمدية والفكر السامي والاحتساب، فلا تنتظري مقابلًا لأفعالك وهذا أمر مهم جدًا أن يكون عندك الهمة من الداخل للإنجاز والعطاء في المجتمع دون مقابل.

الأمر الثاني: ضعي حاجزًا خرسانيًا أمام الطاقات السلبية من الآخرين فهم يسعون إلى إحباطك للتقليل من همتك فلا تكترثي وضعي هذا الحاجز بقوة وإيمان بأن يكون لك الأسبقية في هذا التغيير.

الأمر الثالث: اجعلي الحوار والاحترام والتحفيز والابتسامة والتفاؤل هي أدواتك ومعداتك للدخول للمجتمع وإحداث هذا التغيير.

الأمر الرابع: اعلمي أنك أنت القدوة الحسنة متى ما اتبعت الشريعة الإسلامية في سلوكك وفي أخلاقك ستكونين أنموذجًا ويحتذى بكِ من حولك.  

وفي ختام كلمتها توجهتأ. ليلى العلي بالشكر الجزيل لكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر على دعوتهم للحضور وعلى ثقتهم الكبيرة في مؤسسة "حضارة"، آملة أن تكون تلك الثقة في محلها، كما أقامت المؤسسة معرضًا لإصداراتها العلمية على هامش اليوم الثقافي.

نشاط متميز

ويسعى قسم الدعوة من خلال تنظيم هذه الفعالية إلى تقديم نشاط ثقافي أكاديمي ترفيهي متميز على مستوى الجامعة، والتعريف والتوعية الشاملة بقضية الأسرة في المجتمع القطري، وتقديم وسيلة تعليمية عملية للطلاب، تعين على تحقيق مخرجات التعلم، والتواصل وبناء الجسور مع مجتمع الجامعة والمجتمع المدني، وتحقيق توجه الكلية والقسم في نشر الثقافة الإسلامية والتربية عليها والتوعية بها، من خلال القضايا المعاصرة، وتقديم خدمات أكاديمية موجهة ومتنوعة لإحياء قضايا الأمة، والتفاعل معها.

 

رابط الخبر في موقع قنا الطفل

http://qnakids.qa/bulletin/Daily-Bulletin/03201ac46670/%D8%AD%D8%B6%D8%A....