تطوير الذات يحتاج إلى تبديل الصفات. محاضرة "طوري ذاتك" للداعية/ سلمى الحرمي

16 مارس 2016

بدأت الداعية/ سلمى الحرمي محاضرة اليوم بحمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على خير خلق الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد ترحيبها بالحضور الكريم تكلمت عن معنى تطوير الذات واهميته ومراحل التغيير من خلال التبديل، مبينةً أن بداية التبديل من النفس قال تعالى "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، وضرورة استبدال الأعمال السيئة بأخرى حسنة. "إلا من ظلم ثم بدَّل حُسنًا بعد سوء فإني غفور رحيم".  

 

ثم اجابت عن سؤال: لماذا التبديل بقولها:  

أولًا: تجنبًا لآثار الذنوب لأنها:

1 تُضعف في القلب تعظيم الخالق.

2 تُذهب حياء القلب وتزيد ظُلمته.

3 لا يعرف معروفًا ولا يُنكر منكرًا.

4 تسلب الصحة من الأبدان والنعم والبركات من الأوطان.

ثانيًا: طلبًا للبركة والفلاح

1 طاعة الله وطلبًا للفلاح: (وتوبوا إلى الله جميعًا أيها المؤمنون لعلكم تُفلحون).

2 سبب لمحبة الله سبحانه وتعالى: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين).

3 الحياة الطيبة في الدنيا والآخرة.

(فمن عمل صالحًا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون).

4 إنزال البركات من السماء.

(فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا يُرسل السماء عليكم مدرارًا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهارًا).

5 غُفران السيئات ومحوها.

(يأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحًا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم).

6 تبديل الله سيئات العبد إلى حسنات.

(إلا من تاب وآمن وعمل عملًا صالحًا فأولئك يُبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورًا رحيمًا).

7 من اعظم أسباب دخول الجنة: (إلا من تاب وآمن وعمل عملًا صالحًا فأولئك يدخلون الجنة ولا يُظلمون شيئًا).

 

ثم شرحت بعد ذلك أركان التبديل وهي:

1 الإخلاص: وهو أن يقصد بالتبديل والتوبة وجه الله وحده حتى يعينه سبحانه وتعالى على الثبات.

2 الإقلاع عن الذنب التوبة معنى جميل فهل فكرت فيها قبل الرحيل.

3 الندم على ما فات الندم هو صوت الفطرة لحظة الخطأ.

4 العزم على عدم العودة.

5 طلب السماح من الظلم ورد الحقوق إلى أهلها والتخلص من الحرام.

6 الاجتهاد في الطاعات حتى يبدل الله سيئاتنا حسنات.

علامات التبديل الصحيح وقبول التوبة

1 تحسن الحال والإقبال على الصالحات واطمئنان القلب بذكر الله.

2 بُغض المعصية في النفوس وكراهية العودة إليها.

3 كثرة الاستغفار رجاء قبول التوبة.

 

وقدَّمت بعد ذلك أمثلة عملية للتبديل وهي:

1  – استبدال القلوب 

الكره والبغض بالحب والمودة.

القسوة والشدة بالرحمة واللين.

الشح والبخل بالسخاء والكرم.

الحسد بحب الخير للغير.

الحقد بالمسامحة.

التشاؤم بالتفاؤل.

2 استبدال الأفعال

العبوس بالابتسامة.

التكشف بالستر والعفة.

مشاهدة الأفلام والبرامج الخليعة بالعفيفة النافعة.

3 استبدال الأوقات

أوقات الفراغ والضياع باستثمار المواهب والقدرات وعمل الخيرات في المراكز والمنتديات.

جلسات اللهو والغفلة بتنظيم برنامج للأسرة والسمر المباح.

4 استبدال الأقوال

الكذب بالصدق.

التأفف بالكلمة الطيبة.

الفحش والبذاءة بالذكر والدعاء.

الغناء بتلاوة القرآن والإنشاد الهادف.

الذم والغيبة بالمدح والنقد البناء.

وفي نهاية المحاضرة وضَّحت الداعية كيف نقوي إرادتنا وذلك عن طريق:

تلاوة القرآن، الكتابة، التدرج، قمع النفس (ترويضها) وتكرار "اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا"، الدعاء.