اختتام فعاليات الدورة الصيفية للعلوم القرآنية

18 أغسطس 2016

الشرق - الدوحة

الخميس، 18 أغسطس 2016م

اختتم مركز عبدالله عبدالغني للعلوم القرآنية مؤخرا فعاليات الدورة الصيفية المتميزة "القرآن يجمعنا 1"، والتي أقامها المركز أواخر يوليو الماضي وسط إقبال كبير من جميع الفئات العمرية، والذي جاوز 130 مشاركا ومشاركة، واستمرت لمدة ثلاثة أسابيع، واستهدفت الفتيات من سن ثلاث سنوات إلى خمس عشرة سنة، أما الأولاد فمن سن ثلاث إلى ست سنوات، إضافة إلى الأمهات.

تضمنت أنشطة الدورة حفظ آية الكرسي لفئة البراعم، وحفظ سورة الكهف من سن السابعة فما فوق، إلى جانب القصص القرآني، والقاعدة النورانية، وحفظ الأذكار بجانب ورش عمل لفتياتنا الحبيبات، والخاصة بتطوير الذات، إضافة إلى الأنشطة الفنية والحركية، والأعمال اليدوية المتنوعة، والمسابقات الثقافية الهادفة، والمحاضرات التوعوية.

وقالت الداعية إنعام الكنعاني نائب مدير مركز عبدالله عبدالغني للعلوم القرآنية: "إن الهدف من طرح الدورة هو استقطاب فئة البراعم والفتيات إلى مراكز تحفيظ القرآن الكريم، واستغلال وقت الفراغ لديهم، بما يعود عليهم بالنفع، وما تميزت به دورة "القرآن يجمعنا" هي أنها دورة مقدمة لجميع أفراد العائلة مما يتيح لهم الحضور والانصراف معاً، مما يخلق جواً حميمياً بين أفراد الأسرة.

وقد اعتُمدت استراتيجية التعلم باللعب كركيزة أساسية في هذه الدورة في كثير من أنشطتها، لما للعب من تأثير فعَّال على التعلم وتنمية الشخصية وتعديل السلوك، كما أنَّه من الوسائل التعليمية المحببة لدى الأطفال والفتيات على حد سواء، فهو يقرب المفاهيم، ويساعد على إدراك معاني الأشياء، وينشط القدرات العقلية، ويُنمي الإبداع والذاكرة والتخيل لدى الطفل.

وكان للفنون نصيب وافر في دورة "القرآن يجمعنا" لما لها من دور مهم في الصحة النفسية، فهي وسيلة للتسلية والترويح عن النفس، وهي عامل محفز للإبداع، ولغة تتيح للإنسان التعبير عما في نفسه في حرية بالغة.

وتضمنت الأنشطة دورات توعوية حيث تم استضافة د. أمل الجاسم اختصاصية النساء والولادة في ورشة "تساؤلات أنثوية" وكانت حدثاً مهماً في الدورة، حيث قُدمت من خلالها للفتيات من سن (11 — 15) سنة المعلومات العلمية والطبية والشرعية التي لا غنى للفتاة عنها في مثل هذه السن، كما تم تنظيم ورش عمل للفتيات تطور من ذواتهن كورشة "حددي هدفك" وورشة "إدارة الوقت".

 

الصحة البدنية

واهتمت الدورة بالصحة البدنية للصغار من خلال تمارين الصباح الرياضية، بالإضافة إلى الألعاب المائية والأنشطة الحركية، كمسابقة رمي الأطواق، وتسديد الأهداف بكرات السلة، وغيرها من الأنشطة التي ساهمت في تفاعل الأطفال تفاعلا مبهرًا.

وتضمن الأنشطة "متجر الخيري" وتقوم فكرة المتجر على مكافأة المشارك بإعطائه صورا لفئات نقدية كأسلوب ثواب على نجاحه وإنجازاته في الفترات اليومية للدورة على أن تقايض نهاية الأسبوع بهدايا عينية من المتجر الذي يضم العديد من الهدايا الجميلة.

وأعرب الأطفال والفتيات عن إعجابهم بالفعاليات واستفادتهم واستمتاعهم بفقرات وأنشطة الدورة، وأشادت أمهاتهم بفكرتها الجذابة، حيث جمعت الأطفال والفتيات والأمهات في مكان واحد، وقدمت لكل فئة ما يناسبها من أنشطة فكرية ومعرفية وثقافية وترفيهية.

 

القرآن يجمعنا (2)

واختتمت الدورة فعالياتها وسط أجواء احتفالية مبهجة نالت إعجاب الجميع، تم فيها توزيع شهادات مشاركة، وكذلك توزيع المكافآت والهدايا الجميلة، كما تضمن اليوم الختامي نقش الحنة للفتيات، وبيع أسماك الزينة والمأكولات الشهية.

وتم فتح باب التسجيل في دورة القرآن يجمعنا (2)، والتي من المقرر أن تبدأ يوم الأحد 28 أغسطس الجاري حتى السابع من سبتمبر المقبل، وسط ترحيب من المشاركين في الدورة الأولى، وإبداء رغبتهم في المشاركة في الدورة الثانية.

 

المصدر: بوابة الشرق الإلكترونية

تاريخ النشر: 14 ذو القعدة 1437هـ - 18 / 08 / 2016م

الرابط:

http://www.al-sharq.com/news/details/439363