اختتام الأسبوع الأول من الدورة الصيفية "القرآن يجمعنا" بمركز عبدالله عبدالغني للعلوم القرآنية

28 يوليو 2016

 

إقبال كبير من كافة الأعمار منذ اليوم الأول بمشاركة أكثر من  100 طفل وفتاة وإعجابهم بكافة الأنشطة والفعاليات

تقرير تلفزيوني عن فعاليات الدورة في برنامج "فيّ الضحى" بتلفزيون قطر أُذيع الثلاثاء الماضي

 

المكتب الإعلامي حضارة

الخميس، 28 / 07 / 2016م

وسط إقبال كبير من كافة الأعمار وصل إلى أكثر من 100 مشارك من الأطفال والفتيات اختُتم الأسبوع الأول من الدورة الصيفية (القرآن يجمعنا ) في مركز عبدالله عبدالغني للعلوم القرآنية بمؤسسة حضارة، والتي بدأت يوم الأحد الماضي وتستمر لمدة ثلاثة أسابيع حتى يوم الأربعاء الموافق 10/08/2016، وتستهدف الفتيات من عمر ثلاث سنوات حتى 15 سنة، والأولاد من عمر ثلاث سنوات إلى ست سنوات وكذلك الأمهات الفُضليات.

تبدأ الأنشطة يوميًا من الساعة التاسعة والنصف صباحًا حتى الساعة الثانية عشرة ظهرًا،  وتشمل حفظ وتدبر آيات من القرآن الكريم وقصص قرآني والقاعدة النورانية، وورش عمل في التنمية الذاتية للفتيات وأنشطة فنية وحركية وأعمال يدوية والألعاب والمسابقات والفقرات المتنوعة.

 

استقبال مُبهج

استقبلت المعلمات الأطفال والفتيات والأمهات استقبالًا مبهجًا تم فيه توزيع  الهدايا على الأطفال، ثم تلا ذلك الفقرة الرياضية وتمارين الصباح لزيادة نشاط الصغار، وفقرة أذكاري التي تستهدف حفظ الأطفال لعدد من الأذكار والأدعية.

بعد ذلك توجهت كل فئة عمرية مع معلمتها إلى صفوف مخصصة ومُعدَّة، حيث تم تجهيزها بما يناسب الفئة العمرية من احتياجات وألعاب ووسائل تعليمية ولوحات تحفيز، لتوفير جو ممتع وبيئه مناسبة ومبهجة للأطفال والفتيات، لتنمية مهاراتهم ورفع دافعيتهم للتعلم وحفظ القرآن الكريم، حيث تستهدف الدورة حفظ  قصار السور وآية الكرسي للأطفال حتى ست سنوات، بالإضافة إلى تدريس القاعدة النورانية، والحفظ من سورة الكهف للفتيات والأمهات.

 

القيم و الثقافة الإسلامية 

وتقدم دورة  (القرآن يجمعنا) للأطفال والفتيات الثقافة والقيم الإسلامية كمحور رئيسي وأساسي بالدورة، حيث يتم تطبيقه من خلال كل الأنشطة المقدمة ومن خلال التربية بالمعايشة والتربية بالقدوة. مثل حفظ ذكر من أذكار الصباح مع بيان فضله، ثم ممارسة تمارين الصباح مع التذكير بالنية، والحرص الدائم على الالتزام بآداب الطعام والنظام والنظافة والتعاون والصدق وغيرها من القيم، ويتم مكافأة الأطفال والفتيات على أي سلوك إيجابي لترسيخ القيم الإسلامية ونشرها بينهم.

 

تنمية المهارات

شملت الدورة أنشطة رياضية ومسابقات حركية للأطفال والفتيات ساد فيها جو من النشاط والحماسة والتنافس بين الفرق، وكذلك الأنشطة الفنية التى تهدف إلى تنمية التفكير الإبداعى والمهارات لدى الأطفال والفتيات، كالرسم والتلوين واللعب بالمعجون للأطفال حتى تسع سنوات، والطباعة والرسم بالألوان المائية للفتيات.

 

تقرير تليفزيوني

 ومع الأصداء الطيبة التي حققتها الدورة قام تلفزيون قطر بالتغطية الإعلامية للفعاليات من خلال إجراء مقابلة مع الداعية الأستاذة/ إنعام الكنعاني -نائبة مديرة مركز عبدالله عبدالغني للعلوم القرآنية-، حيث عرَّفت الدورة و أهدافها و الأنشطة المتنوعة التي تتضمنها بالإضافة إلى تصوير الأنشطة، وتم عرض هذا التقرير في برنامج "فيّ الضُحى" يوم الثلاثاء الماضي الساعة التاسعة صباحًا.

 

مسرح الدُمى

كما استمتع الأطفال بمسرح الدُمى الذي تم عرضه بقاعة الفردوس وسط تفاعل ومرح من الأطفال، وكذلك تعلموا طريقة صنع المعجون، واختار كل طفل اللون المفضل لديه لصناعة معجونه الخاص، بالإضافة إلى الألعاب المائية، بالإضافة إلى الألعاب الحركية كمسابقة رمي الأطواق وتسديد الأهداف بكرات السلة والبحث في الرمال، وقد أظهر الأطفال خلال هذه الفقرة قدرات حركية وذهنيه رائعة.

 

ورشة عمل

أما الفتيات الأكبر عمرًا فقد شمل برنامجهم  التمارين الرياضية و فقرة أذكاري، وحفظ بعض الآيات من سورة الكهف وتفسيرها و تدبر معانيها، كما قُدِّمت ورشة عمل "حَدِّد هدفك" التي تعرفت فيها الفتيات على معنى الهدف وأهمية تحديد أهداف واضحة  وشروط الهدف الصحيح، وتفاعلت الفتيات بشكل كبير خلال أنشطة الورشة خاصة نشاط "شجرة الأهداف"، كما تعرفوا على بعض الشخصيات الإسلامية التي كان لها أهداف واضحة ونجحت في تحقيقها، وفي نهاية الورشة تمكنت الفتيات من صياغة أهداف صحيحة  في أكثر من مجال، وكان ذلك من خلال الأنشطة التدريبية والتعلم باللعب، بالإضافة إلى المسابقات الثقافية عن أمهات المؤمنين وأولاد الرسول (صلى الله عليه و سلم ) وتم تحفيز الفتيات لتجميع معلومات ورفع مستوى ثقافتهم الإسلامية. واستمتعن كذلك بالألعاب الحركية التي تمت في جو من التنافس والمرح.

 

متجر الهدايا والألعاب

 وتقوم فكرة المتجر على إعطاء الطفل أو الفتاة صور لريالات -مطبوعة ومُغلفة- كمكافآت خلال النشاط  طوال الأسبوع  تتضمن مكافئات على حفظ القرآن الكريم و الأذكار والفوز في المسابقات الحركية والثقافية، وأيضًا مكافئات على حسن السلوك والالتزام بالقيم والأخلاق الإسلامية، ويقوم الطفل أو الفتاة بتجميع الريالات وفي نهاية الأسبوع يشتري كل منهم من متجر الهدايا الهدية أو اللعبة التي يريدها.

 

الإعجاب بفعاليات الدورة

وقد أعرب الأطفال والفتيات عن إعجابهم بالفعاليات واستفادتهم واستمتاعهم بفقرات وأنشطة الدورة، وأشادت أمهاتهم بفكرتها الجذابة حيث جمعت الأطفال والفتيات والأمهات في مكان واحد، وقدَّمت لكل فئة ما يناسبها من أنشطة فكرية ومعرفية وثقافية وترفيهية، بالإضافة إلى تنمية المهارات الحياتية من خلال أنشطة متنوعة وممتعة.