د. العوضي: رعاية "حضارة" لحملة "قربك يسعدهم" قدوة اجتماعية إيجابية

10 مارس 2016

 

كلمة الدكتور/ محمد العوضي المشرف العام على حملة "ركاز" لتعزيز الأخلاق في حفل تدشين الحملة الخليجية "قربك يسعدهم" في مقر مؤسسة حضارة.

 

المكتب الإعلامي - حضارة

الخميس، 10 مارس 2016م

بدأ الدكتور/ حمد العوضي كلمته قائلًا: "هذه الزيارة الثانية لمؤسسة حضارة وهي بداية إيجابية تفاعلية تنعكس من المؤسسة إلى المجتمع، المُتبادر للذهن عندما تُطرح مؤسسات حضارة أنها تختص وتُعنى بالشأن الفكري التاريخي الحضاري الإنجازي الماضي، بيد أن الذي لفت نظري وأسعدني أن مؤسسة حضارة التفتت إلى الداخل الاجتماعي الآني اليوم".

صحيح التاريخ ليس مجرد زمن وإنما تُراث يتصل بالهوية لكن الصحيح أكثر والأهم أن كيف توظف هذا التراث بما فيه جزء منا تراث إنساني وهذا التراث فيه ما لا نسميه تراث وإنما وحي، في قضية ما نحتاجه أولويات عندما تأتي مؤسسة حضارة وتدخل في حل وتفاعل وإعطاء علاجات بعد رصد وتشخيص لقصور اجتماعي لا سيما في البعد التراحمي فهنا تنتقل المفهوم الحضاري من تنظير فلسفي أو تاريخي أو رصد إنجازات وجمعها في كتب أو متاحف أو كتالوجات إلى عملية الدخول في شبكة العلاقات الاجتماعية لتعزيزها تنبيه من الخطأ تعزيز الإيجابي تقوية الحسن معالجة ما هو قاصر وفاتر، هذه لفتة جديدة وجميلة وهو ما فعلته بالتعاون مع كل ألوان الطيف الذي يؤسس المؤسسات المدنية الاجتماعية الطوعية الخيرية فهذا التفاعل هو الذي لفت نظري كثيرًا.

 

عندما تقوم مؤسسة قطرية مثل حضارة برعاية هذا الحدث الخليجي من المستفيد؟

المسألة تبادلية المؤسسة تستفيد لأنها تعطي قدوة ورسالة لبقية المؤسسات أن ينزلون للواقع نحن عندنا مؤسسات ضخمة ولها ميزانيات ضخمة جدًا سواء كانت علمية أو فكرية أو ثقافية أو اجتماعية لكن نزولها للواقع أن تكون معجونة في المجتمع هذا شيء نادر، نعم عندها كُتب عندها بعض الاحصاءات تعمل بعض الفعاليات النخبوية لكن أين الفعاليات الاجتماعية المدروسة المهدفة المخططة الموزعة على الزمان، المنوعة في الوسائل العريضة في الشريحة المجتمعية المتعاونة مع الإعلام من جهة الصحافة من جهة كتل أخرى ناشطة في المجتمع من جهة، استثمار الطاقات الشبابية الموجودة يعني مثلًا إحنا اليوم في مؤسسة حضارة راح ييجي 50 طالب من الثانويات والمدارس من أجل أن يكون كل طالب سفير لمدرسته في قضية (قربك يسعدهم) والتواصل التراحمي الأسري شيء كبير أنت دخلت في كل بيت.

 

عندما تتبنى مؤسسة التواصل الحضاري الرعاية الحصرية للحملة مثل التراحم الأسري وهذا التواصل الأسري والاجتماعي بشكل أوسع في منطقة الخليج ركاز ماذا ستستفيد؟

ركاز تبحث عن راعي كثير من الأحيان وأكثر الأحيان بل، كان الرعاة إما مؤسسات اقتصادية أو تجار ورجال أعمال اليوم جاءت مؤسسات حضارية فلما يُطرح التراحم في الحضارة هنا النقطة لأن المفهوم الغربي للحضارة يفرقون بين الحضارة والثقافة، المفهوم الغربي للحضارة فقد هذه الصلة لأنها دخلت في قضية الحرية الفردية وركزوا على الفرد أكثر من المجتمع لأن عندهم المجتمع ينتمي إلى الفرد، أما نحن فعندنا الفرد ينتمي إلى المجتمع فجاءت مؤسسة حضارة بكل بتلقائية بتفاعلها مع ثقافتها ورصيدها الحضاري والديني فطرحت الموضوع بشكل رائع جدًا في هذا التفاعل بين ركاز لتعزيز القيم وبين حضارة التي تأخذ كل الجذور وتصبها في هذا النسق والسياق.

 

كلمة لمؤسسة حضارة كي تستمر على نهجها ..

الكلمة تكون إذا أردت كما يقولون (كبسولة مركزة) أن يكون مثل هذه المبادرة وغيرها من المبادرات وهي مؤسسة معروفة في مبادراتها أن نبدأ جادين برصد الظواهر الاجتماعية المستجدة من خلال مؤسسة حضارة وليس فقط من خلال مؤسسات مثلًا مجلس التعاون أو مؤسسات وزارات كما يحصل في كل دولنا عندما ترصد مؤسسة حضارية لظاهرة معينة سلبية أو لظاهرة معينة إيجابية ثم تتبناها وتتعاون مع من تظن أنه قادر على أن يوصلها سواء كانت ركاز أو مائة مشروع ومركز ومنتدى وفكرة فيجب أن تبادر، كانت هذه البذرة التي وضعتها هي في الحقيقة قدوة لبقية المؤسسات ونشكرهم على مثل فتح هذا الباب الذي كان بين الانغلاق والمواربة فتحوا هذا الباب بل خلعوه وقالوا هيا يا مؤسسات حضارية وفكرية وثقافية انزلوا للمجتمع واقتربوا من الشارع انزلوا كما يقولون دائما من البرج العاجي والتنظير الكبير انزلوا انظروا إلى البنية التحتية في المجتمع وهذا ما صنعته حضارة ونرجو أن تستمر في ذلك وتشجع من خلفها من المؤسسات الثقافية.