د. الحرمي: عنوان مؤسسة "حضارة" لا يعني فئة إنما يتكلم عن أمة

10 مارس 2016

كلمة الدكتور/ عبدالرحمن الحرمي المستشار التربوي في حفل تدشين حملة ركاز الخليجية "قربك يسعدهم" في مقر مؤسسة حضارة

 

المكتب الإعلامي - حضارة

الخميس، 10 مارس 2016

من خلال عنوان المؤسسة عبدالله عبدالغني للتواصل الحضاري، إذا هذا التواصل الحضاري ما انبنى من خلال الأسرة من أين سينبني هذا التواصل الحضاري ونقول لهم جزاكم الله خير وللأمام دائمًا إن شاء الله. وبالفعل نحن اليوم في غزو ثقافي غزو فكري نعيش هذا الغزو، إذا كان ما في تواصل بين الأسر كيف سنتغلب على هذا الغزو كيف سنتغلب على هذه العادات الدخيلة علينا؟ و(قربك يسعدهم) بالفعل يعني إذا كان القرب ما يسعدهم، ما الذي سيسعدهم! قرب الآباء من الأبناء وقرب الأبناء من الآباء العكس هي السعادة ونحن اليوم لما نتكلم عن الأسرة إنما نتكلم عن اللبنة التي منها تبدأ الحضارة وتبدأ المجتمعات بقوتها وثقافتها وانطلاقتها وللأمام دائمًا إن شاء الله ...

ماذا تتوقع لهذه الحملة في المجتمع القطري؟

أتوقع أمانة من كل شخص يسمع أو يرى هذه الكلمات الجميلة (قربك يسعدهم) يترجم هذا الكلام إلى جانب عملي يبادر بالإسعاد يبادر بأن يبدأ هو ولا يتنظر أن الطرف الآخر يبدأ فليكن الطرف الآخر مخطئ أو مقصر نبادر نحن لنسعد الآخرين. فإذا كنا مطالبون بإسعاد الآخرين فكيف بإسعاد الأب وإسعاد الأم وإسعاد الذرية؟  

غرس القيم في نفوس أبنائنا التي نتمناها دائمًا تتوقع كيف تقوم بها مؤسسة مثل حضارة؟

هو نحن بالفعل نحتاج كل فترة إلى تذكير هذا الخير موجود في المجتمع وهذا التواصل موجود ولن نأتي بجديد ولن نعيد اختراع العجلة ولكن نتمنى دائمًا أن نجد هناك من يذكر الأب ويذكر الأسرة ويذكر هذه اللبنة الجميلة بأن تزداد في تواصلها بالذات في مثل هذه الفترات التي هناك تواصل اجتماعي ولكن التواصل الروحي والتواصل والتواصل الفكري والتواصل العاطفي للأسف الشديد بدأ شيئا فشيئا يغادر هذه المجتمعات.

كيف رأيت مؤسسة حضارة اليوم ؟

مؤسسة حضارة كيف نراها اليوم هي ليست من اليوم هي منذ سنوات وهي تعمل لفكرة أكبر مما يتصورها البعض عندما تطلق على عنوان لاسمها حضارة هي لا تتكلم عن فئة ولا تتكلم عن دولة إنما تتكلم عن أمة.