انطلاق الحدث الخليجي لمؤسسة "ركاز" "قُربك يُسعدهم" برعاية حصرية من "حضارة"

10 مارس 2016

السيد/ سلمان عبدالله آل عبدالغني مع السادة المشاركين في الحملة

 

د. العوضي: على الشباب أن يعرف لماذا يسعد قربهم من حولهم

البوعينين: الشريعة حثَّت الشباب على دوام الاقتراب من الوالدين

الصحفي: ثمرات طيبة يجنيها الشباب من الود والاقتراب

الحرمي: ضرورة تحفيز الشباب لاستثمار وجود الأهل في حياتهم

 

 

إدارة الإعلام – حضارة

الخميس،01 جمادى الآخرة 1437هـ / 10 مارس 2016م

انطلقت مساء اليوم الخميس 10 مارس الحملة الخليجية السابعة عشرة لمؤسسة رِكاز الإعلامية "قربك يسعدهم" [مارس – مايو 2016م]، برعاية حصرية من مؤسسة عبدالله عبدالغني للتواصل الحضاري "حضارة"، وذلك في حفل بهيج اُقيم في مقر المؤسسة بالوكرة، وضم مسؤولي المؤسستين، ولفيف من العلماء والتربويين والشخصيات العامة بالإضافة إلى السادة مُمثلي الجهات الإعلامية القطرية والخليجية، المؤسسات والشركات، المصارف والبنوك، المؤسسات الإنسانية والخيرية والاجتماعية، الشباب من المدارس والجامعات، المراكز الشبابية والمؤسسات الحكومية.

 

لماذا قُربك يسعدهم؟

وقد رحَّب السيد/ سلمان بن عبدالله بن عبدالغني آل عبدالغني بالسادة الضيوف، مُعربًا عن سعادته لتدشين الحملة، وقَدَّم حفل التدشين الإعلامي/ عقيل الجناحي، وبدأت الفعالية بكلمة الشاب/ محمد الزمان، ثم تحدث مسؤولي الحدث عن مضمون الحملة وأهدافها وأهميتها للشباب، حيث وضح الدكتور محمد العوضي المشرف العام على حملة "ركاز" في كلمته للشباب أهمية القرب ولماذا يُسعد الوالدين والعائلة، في حين بيَّن الإعلامي/ عبدالله البوعينين للحضور لماذا علينا أن نقترب، مع تبيان الدوافع الشرعية الحاثَّة على الاقتراب من الأسرة وبالذات الوالدين.

 

ثمرات الاقتراب

فيما أشار الأستاذ/ صلاح اليافعي إلى كيفية القُرب وقدَّم خطوات عملية لتحقيق الاقتراب والود مع جميع أفراد الأسرة، وتحدث الأستاذ/ نايف الصحفي عن الفوائد المرجوة من هذا القُرب وثمرات الاقتراب من الأسرة والوالدين، وفي النهاية  عرض الدكتور عبدالرحمن الحرمي لتأملات في الاقتراب تهدف إلى تحفيز الشباب لاستثمار وجود الأهل في حياتهم، بالإضافة إلى توجيه أسئلة للشباب من كلام المُحاضِرين وتسليم جوائز للمشاركين. وفي ختام الحفل قام رئيس مجلس أمناء مؤسسة "حضارة" الأستاذ/ سلمان بن عبدالله بن عبدالغني آل عبدالغني بتكريم السادة المشاركين في إطلاق الحملة وتوجيه الشكر للمسؤولين وممثلي الجهات والشباب وكل من ساهم في إنجاح العمل.

 

عن حملة "قُربك يسعدهم"

تم الإعلان عن عنوان الحملة الخليجية التي تُطلقها سنويًا مؤسسة ركاز وهي الحملة السابعة عشرة هذا العام، وصدرت تحت عنوان "قُربك يسعدهم" برعاية حصرية من مؤسسة "حضارة" وذلك في حفل بهيج أُقيم مساء يوم الثلاثاء 12/01/2016م بقاعة الفردوس في مقر مؤسسة "حضارة" بالوكرة بحضور حشد إعلامي وتربوي.

 

وقد تم تدشين انطلاق الحدث الخليجي "قُربك يُسعدهم" مساء الخميس 10-03-2016م في مقر مؤسسة "حضارة" بالوكرة، وقد وجَّهت مؤسسة "حضارة" الدعوات لحضور حفل التدشين إلى العديد من المؤسسات التربوية والشبابية والإعلامية والإنسانية والخيرية والثقافية والاجتماعية في دولة قطر ومنطقة الخليج. 

 

وتم التنويه عن إعلانات ترويجية للحملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي منذ السادس والعشرين من شهر فبراير الماضي، واحتوت على مضامين جذابة وهادفة، بدأت بالترقب ل"قصة سعد" وماذا فعل ليحقق التراحم الأسري ويؤكد للشباب مقولة "قربك يسعدهم"، وتلا ذلك اقتراب موعد الإعلان عن المسابقة التفاعلية مع الجمهور وتصل جوائزها إلى 5000 دولار، وتم تفعيل المشاركة فيها من خلال الرابط الإلكتروني في الرابع من مارس.

 

ومنذ الأول من مارس تم نشر مجموعة من العناوين للإعلانات المرتقبة المصاحبة للحملة تحت عنوان "خطوات السعادة"، وهي منتج من منتجات الحملة عبارة عن مقاطع مرئية الهدف منها توضيح مفهوم"قربك يسعدهم"، وكيفية تحقيق السعادة من خلال هذه الخطوات من خلال توجيهات معينة من متخصصين تساعد على تحقيق السعادة للوالدين والاقتراب منهم، وأيضًا تحفيز الناس على اهمية الاقتراب وتحقيق التراحم الأسري.

 

ثم انطلق رسميًا أول منتج مرئي من إصدارات الحملة بعنوان "قصة سعد" في الثالث من مارس ووصلت نسبة مشاهدته خلال أسبوع واحد من نشره حوالي 258.589 مشاهدة وصاحبه توجيه مؤسسة "ركاز" الشكر ل"حضارة" الراعي الحصري للحملة.

 

ثم بدأت مؤسسة "ركاز" بنشر أولى خطوات السعادة في السادس من مارس بمقطع مرئي مع الدكتور/ محمد العوضي بعنوان "إعلان الخصام"، وكانت الخطوة الثانية في السعادة مع "اسم أمي!" مع نايف الصحفي، تلتها الخطوة الثالثة "الوصية" مع منصور السالمي، والخطوة الرابعة "البركة" مع د. عادل المطيرات، الخطوة الخامسة "أعظم حق" مع سليمان الجبيلان، الخطوة السادسة "يبون روحك" مع طلال فاخر.